عنصرية كروية

لا يزال الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يعاني من مشاكل العنصرية أو التمييز العنصري على كافة المستويات من لاعبين و جماهير وأندية ومنتخبات بالاضافة إلى الإعلام الرياضي ولم يقدم المأمول الذي يحد من إنتشار هذه الظاهرة.

ويعتقد السويسري جوزيف سيب بلاتر رئيس (الفيفا) أن التخلص بشكل نهائي من العنصرية في كرة القدم يعد أمرا مستحيلاً , حيث أن المشكلة أو الخلل أسبابها إجتماعية في الأساس وأن المسألة تتعلق بمستوى التعليم والثقافة بين البشر.

وبالرغم من العقوبات التي أصدرتها الفيفا سواء كانت مالية أو خصم نقاط أو إقامة المباراة بدون جمهور إلا فإنها لا تزال بلا فاعلية أو تأثير ولم تحل المشكلة , فقصص العنصرية لم ولن تتوقف.

فعلى صعيد المنتخبات فقد اعترف المدير الفني السابق للمنتخب الفرنسي لوران بلان بتعرضه لضغوط من قبل الاتحاد الفرنسي لكرة القدم في تمييز اللاعبين حسب لونهم وأصولهم وجاء هذا الأمر ليبرر ما شاهدناه في مونديال 2010م.

وعلى صعيد الأندية الأوربية فقد طالبت جماهير نادي زينيت سانت بترسبورغ الروسي بعدم ضم أي لاعب بشرته سمراء وذلك بعد التعاقد مع لاعب المنتخب البرازيلي الحالي هلك في عام 2012م.

وعلى الصعيد المحلي جميعنا شاهدنا الهتافات العنصرية من الجماهير على اللاعبين في ربع نهائي كأس الملك بين نادي الهلال ونادي الإتحاد هذا العام.

وكحلول آمل أن يعمل الفيفا على إلزام جميع اتحادات القدم في العالم على زيادة توعية اللاعبين والجماهير وجميع المتابعين لهذه الرياضة في الأندية من خلال إقامة المحاضرات والندوات للحد من هذه الظاهرة , بالإضافة إلى إصدار عقوبات أكثر صرامة وحزماً ضد جميع المماراسات العنصرية.

اضف تعليقك و اترك بصمتك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s